S/S HAMRIA

أهلا وسهلا بالزائرالكريم أو الزائرة الكريمة. المرجو التسجيل حتى تكون الاستفادة عامة. شكرا.
S/S HAMRIA

أحدثت مجموعة مدارس حمرية في 16 – 09 – 1997 على إثر تقسيم مجموعة مدارس ملڭو، إلا أن الحالة التي توجد عليها المجموعة الآن ، جاءت بعد هذا التاريخ، حيث وقع تغيير شمل المجموعات المدرسية الثلاث التابعة لجماعة النخيلة، و هي م/م ملڭو (الأم)، و م/م دار القايد اعبا

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» خبر مهم جدا للمشاركين في الحركة الانتقالية و المقبلين على الامتحان المهني
الجمعة يوليو 07, 2017 2:06 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» مفارقات غريبة وعجيبة في قطاع التعليم بالمغرب
الأربعاء يوليو 05, 2017 4:36 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» نقط سوداء في مدارس المغرب .. أقسام محشورة وأوقات مهدورة
الإثنين يوليو 03, 2017 3:12 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» الذلّقراطية والقابلية للإستحمار
الجمعة يونيو 30, 2017 1:00 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» بلاغ النقابة الوطنية للتعليم CDT حول الحركة الانتقالية الوطنية
الخميس يونيو 29, 2017 5:23 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» ما معنى اقتطاع agios ؟
الخميس يونيو 29, 2017 1:35 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» مجلس جطو يُعَري المدرسة العمومية .. اكتظاظ وأساتذة "سلايْتيّة"
الخميس يونيو 22, 2017 2:59 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» حصاد: توقيع محاضر الخروج لهذا الموسم يوم 28 يوليوز المقبل
السبت يونيو 17, 2017 5:46 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» أخطر ما تنوي وزارة التعليم القيام به في المستقبل المتوسط: هام جدا
الأحد يونيو 11, 2017 3:22 pm من طرف Mohammed TAMESNA

مايو 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




    إلى من يدعي أن التعليم غير منتج

    شاطر
    avatar
    Mohammed TAMESNA
    Admin

    عدد المساهمات : 701
    تاريخ التسجيل : 23/11/2013

    إلى من يدعي أن التعليم غير منتج

    مُساهمة من طرف Mohammed TAMESNA في الأربعاء أكتوبر 26, 2016 1:44 pm

    إلى من يدعي أن التعليم غير منتج


      وهابي الميلود

    التعليم، كلمة أخذتها دول على محمل الجدّ، فوصلت بها إلى رقيٍّ في نهاية الكدّ، آمنت بها كأساس للتنمية ولم تشاركها شيئا في الندّ، ولم تقل بأنها غير منتجة أبداً. لكن واحسرتاه! أن يصبح التعليم في بلادنا عبئا يجب التخلص منه من طرف أناس للأسف لولاه ما وصلوا الى ما وصلوا اليه.

     

       هل فعلا التعليم غير منتج؟ أم أوهمونا أنه غير منتج؟ إذا كان فعلا غير منتج، لماذا اذن الدول الأخرى تنفق عليه أكثر من القطاعات الأخرى؟ لماذا يتم تهميش التعليم في بلادنا؟ هل هي سياسة مقصودة أم ناتجة عن سوء التدبير؟

     

       إن من يقول ويشيع بأن التعليم غير منتج من مسؤولينا، وجب عليه أولا أن يتذكر من أهداه المعرفة وصقلها ليصبح إطارا، ووصل بها إلى المقام الذي من خلاله يتهكم على التعليم، ثم ليوسع النظر كرَّتين لعله يومئ الكم الهائل من الأطباء والأساتذة والمهندسين في كل المجالات والتقنيين بكل الإختصاصات والمحامين والقضاة والصحافيين...، ألم يكفيك أن كل هؤلاء هم نتاج لتعليم أردت أن تجتره بسياساتك البئيسة؟

     

       حسنا! ربما تقول بأن التعليم ننفق عليه من المال أكثر مما يعطينى هو! سأقول بأن كل الأطر التي ينتجها التعليم هي من تقود قاطرة الإقتصاد بالبلاد، ووجودهم بالضرورة يؤدي إلى التطور الإيجابي للإقتصاد وباقي المجالات، ربما قِصَرُ نظرك هو الذي جعلك تتهم التعليم بأنه غير منتج، لكن في العمق يظهر جليّا أنه لولا التعليم لأصبحنا في عالمٍ عاشر بدل العالم الثالث، الذي أردتنا أن نستقر فيه ليحلو لك الإنقضاض على فريستك دون أن يحاسبك من قد ينتجه التعليم!

     

      لكن المثير للإعجاب، أن الدول المتقدمة تصرف على التعليم أموال كبيرة رغم أنها متقدمة ولاحاجة لها بهذا القطاع غير "المنتج" كما تدعون، كاليابان التي تعتبر من بين أكبر الدول التي تكتسح سوق التكنولوجا، وكوريا الجنوبية التي وصلت فيها نسبة التعليم 96.6%وأنفقت على التعليم السنة الماضية 11.3 مليار دولار، سنغفورة، هون كونك، فنلندا، الولايات المتحدة، كندا، هلندا...، ودول أخرى لايتسع المجال لذكرها، دول ارتقت في عالم الصناعة والتكنلوجيا ولم تقل يوماً بأن التعليم غير منتج، بل أنفقت على التعليم ليوصلها إلى التطور والتنمية، وقد تحقق لها ذلك بالفعل.

     

     هل هذه الدول تصنف ضمن العالم الثالث يا ترى؟ هل اهتمامها بالتعليم يعد جهلا "بعدم انتاجيته" أم ماذا؟

     

      إن الإهتمام الكبير الذي توليه تلك الدول التي تجاوزت بلادنا في ركب التقدم، إنما راجع إلى درايتها بمدى العلاقة الوطيدة التي تجمع التعليم بالتقدم والرقي، وآمنت إيمانا قويا بأنه لايمكن أن تفصل التعليم عن التقدم، فالعامل البشري هو أساس التقدم، وبالتعليم يمكن صناعة جيل مثقف وذو معرفة كبيرة تجعل التطور والتقدم أمراً بديهيا في مستقبلها.

     

      لكن لماذا نتهم مسؤولينا بأنهم أهملوا التعليم؟ وأين تتجلى مظاهر هذا الإهمال؟

     

       لنرجع قليلا وننزل إلى مدارسنا في هذه البلاد العزيزة، لنرثي دمارها. كل من يدخل أي مؤسسة تعليمية لا بد وأن تشمئز نفسه في البداية من افتقار المؤسسة للبنية التحتية، كل الأسوار والمسالك في المؤسسة محفرة مما يتخيل للمتعلم كانه داخل السجن، في بعض الأحيان تجد المؤسسة لم ترمم منذ زمن بعيد، والأدوات المدرسية قديمة لاتجدّد إلا بشق النفس في صراع مع الهيئات المسؤولة، مقاعد مكسرة وربما لم تستبدل ولم تعزز منذ افتتاح المؤسسة، كل هذه العوامل السيئة تبصم في نفسية التلميذ بصمة تذمر واشمئزاز، وتنفره من المدرسة، وربما ما نلاحظه من غياب التلاميذ عن المؤسسات لدليل قاطع على نفورهم منها، كيف لا والسجن في بعض البلدان المتقدمة أحسن بكثير من مدارسنا، إذا لم نحبب للتلميذ المدرسة فكيف لنا أن نتحسر عليه عندما ينقطع عن الدراسة؟

     

      هذا من جانب البنية التحتية للمؤسسة والوسائل الديداكتيكية، لنرجع الى كارثة الإكتضاض الذي تعاني منه كل المؤسسات التعليمية في المغرب، بحيث نجد أقساما تضم أكثر من ستين تلميذاً. حتى أصبح القسم الذي يضم أربعين تلميذا، مثاليا في بلادنا! كارثة بكل المقاييس! لا يمكن أن نسير بالتعليم إلى الأمام في ظل هاته الظروف اللاتربوية واللاتعليمية التي تعيشها مؤسساتنا.

     

      كل هاته المشاكل يرجعها المسؤولون لأسباب مادية حالة دون الإرتقاء بالبنية التحتية لمؤسسات وتعزيز بلادنا بالمزيد من المؤسسات والمزيد من الأطر التربوية لتوفير ظروف ملائمة لعملية التعلم التعليمية.. ربما قد يبدو هذا صحيح !!

     

       لكن كما ذكرنا من قبل فإن العامل البشري هو أساس للتطور الإقتصادي، وخصوصاًّ أن المغرب يتوفر على أطر ذات كفاءة عالية تساهم بشكل كبير في الإرتقاء باقتصاد البلاد، ربما أحسن من سنوات مضت. لذ يمكن أن نجزم بأن ازدياد عدد السكان يوازيه بالضرورة التطور والإرتفاع في مداخيل الدولة، ومنه يمكن أن نقول أن لكل عدد معين من التلاميذ توجد موارد مالية لتخصيص أستاذ لهم هم فقط، وتوجد موارد مالية أخرى لتحسين جودة البنية التحتية للمؤسسات بشكل دوري، كما كان الأمر في السنوات الماضية، وتوجد أيضا موارد مالية خاصة لإحداث مؤسسات جديدة...!

     

    قبل ان تتهم أنت التعليم بأنه غير منتج، يجب أن تجييبنا عن السؤال التالي: أين هي المداخيل المالية التي ينتجها المواطن لتُخصّص للتعليم؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مايو 22, 2018 8:59 pm