S/S HAMRIA

أهلا وسهلا بالزائرالكريم أو الزائرة الكريمة. المرجو التسجيل حتى تكون الاستفادة عامة. شكرا.
S/S HAMRIA

أحدثت مجموعة مدارس حمرية في 16 – 09 – 1997 على إثر تقسيم مجموعة مدارس ملڭو، إلا أن الحالة التي توجد عليها المجموعة الآن ، جاءت بعد هذا التاريخ، حيث وقع تغيير شمل المجموعات المدرسية الثلاث التابعة لجماعة النخيلة، و هي م/م ملڭو (الأم)، و م/م دار القايد اعبا

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» خبر مهم جدا للمشاركين في الحركة الانتقالية و المقبلين على الامتحان المهني
الجمعة يوليو 07, 2017 2:06 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» مفارقات غريبة وعجيبة في قطاع التعليم بالمغرب
الأربعاء يوليو 05, 2017 4:36 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» نقط سوداء في مدارس المغرب .. أقسام محشورة وأوقات مهدورة
الإثنين يوليو 03, 2017 3:12 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» الذلّقراطية والقابلية للإستحمار
الجمعة يونيو 30, 2017 1:00 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» بلاغ النقابة الوطنية للتعليم CDT حول الحركة الانتقالية الوطنية
الخميس يونيو 29, 2017 5:23 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» ما معنى اقتطاع agios ؟
الخميس يونيو 29, 2017 1:35 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» مجلس جطو يُعَري المدرسة العمومية .. اكتظاظ وأساتذة "سلايْتيّة"
الخميس يونيو 22, 2017 2:59 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» حصاد: توقيع محاضر الخروج لهذا الموسم يوم 28 يوليوز المقبل
السبت يونيو 17, 2017 5:46 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» أخطر ما تنوي وزارة التعليم القيام به في المستقبل المتوسط: هام جدا
الأحد يونيو 11, 2017 3:22 pm من طرف Mohammed TAMESNA

مايو 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




    الحكومة تواصل التقشف في الاستثمار ضمن قطاعي التعليم والصحة

    شاطر
    avatar
    Mohammed TAMESNA
    Admin

    عدد المساهمات : 701
    تاريخ التسجيل : 23/11/2013

    الحكومة تواصل التقشف في الاستثمار ضمن قطاعي التعليم والصحة

    مُساهمة من طرف Mohammed TAMESNA في الأربعاء أكتوبر 26, 2016 12:22 pm

    الحكومة تواصل التقشف في الاستثمار ضمن قطاعي التعليم والصحة

      ــ محمد لديب




    واصلت حكومة تصريف الأعمال المنتهية ولايتها نهج سياسة التقشف في نفقات الاستثمار في قطاعي الصحة والتعليم، اللذين سجلا أضعف المخصصات المالية من ميزانية 2017، إلى جانب مرافق أخرى، كالثقافة، مقارنة مع المخصصات التي تحصلت عليها وزارات التعمير والسكنى والمالية والدفاع.

    ومثلت نفقات الاستثمار بشكل عام ما يناهز 19.5 في المائة كمتوسط سنوي في السنوات الخمس الماضية، مقابل 80.5 في المائة لنفقات التسيير والنفقات العادية، وعزت الحكومة هذا الخلل إلى صعوبة التحكم في كتلة الأجور، وتفاقم تحملات المقاصة، إلى جانب ضعف تنفيذ نفقات الاستثمار، ما انعكس سلبا على النفقات المرحلة.

    وخصصت حكومة تصريف الأعمال مبالغ مالية تجاوزت سقف 15 مليار درهم لإدارة الدفاع الوطني والجيش، كنفقات استثمار واقتناء المعدات، من ميزانية الاستثمارات برسم السنة المالية 2017 المخصصة لكل وزارة وقطاع حكومي، من أصل 63.57 مليار درهم كنفقات الاستثمار الخاصة بالميزانية العامة.

    وحصلت إدارة الدفاع الوطني على نحو 15.27 مليار درهم كمخصصات لنفقات الاستثمار برسم السنة المالية المقبلة، منها 4.47 درهم تم تخصيصها من ميزانية نفقات الاستثمارات، مقابل 4.29 مليار درهم في العام الحالي، إلى جانب رصد مبلغ 10.8 ملايير درهم من ميزانية الحسابات الخصوصية التي رصدتها الحكومة لمجموعة من القطاعات الأخرى، مستثنية الصحة والتعليم.

    وبلغت ميزانية نفقات استثمارات وزارة الصحة 2.4 مليارات درهم برسم مشروع قانون مالية سنة 2017؛ بينما حصلت وزارة التعليم على نفقات استثمارات بقيمة 3.97 مليار درهم، مقابل 2.78 مليار درهم في السنة الحالية؛ في حين لم تتجاوز النفقات المخصصة لقطاع الثقافة 330 مليون درهم.

    الخبير الاقتصادي نجيب أقصبي أكد، في تصريح لهسبريس، أن "الهاجس الذي يهيمن على الحكومة أثناء إعدادها للميزانية يتمثل في الالتزام بتوصيات مؤسسة صندوق النقد الدولي؛ وهو هاجس توطد بشكل كبير منذ الحصول على خط السيولة"، حسب تعبيره.

    وقال أقصبي: "يجب ألا ننسى أن الحكومة لا يمكنها تضمين الميزانية العامة أي إصلاح أو تحملات دون الحصول على الضوء الأخضر من صندوق النقد الدولي، كما أنها برهنت عن عجزها القيام بأي إصلاح جبائي يذكر أو إصلاح على مستوى إصلاح الوظيفة العمومية أو إصلاح نفقات التسيير".

    وأضاف المحلل الاقتصادي ذاته: "تم تقليص العجز على حساب الاستثمار في القطاعات الحيوية، وخاصة قطاعا التعليم والصحة؛ إذ تسبب تجميد الأجور والتوظيف في بروز ظاهرة تكدس التلاميذ في الأقسام الدراسية بفعل تراجع أعداد المدرسين في التعليم العمومي".

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مايو 22, 2018 4:07 am