S/S HAMRIA

أهلا وسهلا بالزائرالكريم أو الزائرة الكريمة. المرجو التسجيل حتى تكون الاستفادة عامة. شكرا.
S/S HAMRIA

أحدثت مجموعة مدارس حمرية في 16 – 09 – 1997 على إثر تقسيم مجموعة مدارس ملڭو، إلا أن الحالة التي توجد عليها المجموعة الآن ، جاءت بعد هذا التاريخ، حيث وقع تغيير شمل المجموعات المدرسية الثلاث التابعة لجماعة النخيلة، و هي م/م ملڭو (الأم)، و م/م دار القايد اعبا

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» خبر مهم جدا للمشاركين في الحركة الانتقالية و المقبلين على الامتحان المهني
الجمعة يوليو 07, 2017 2:06 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» مفارقات غريبة وعجيبة في قطاع التعليم بالمغرب
الأربعاء يوليو 05, 2017 4:36 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» نقط سوداء في مدارس المغرب .. أقسام محشورة وأوقات مهدورة
الإثنين يوليو 03, 2017 3:12 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» الذلّقراطية والقابلية للإستحمار
الجمعة يونيو 30, 2017 1:00 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» بلاغ النقابة الوطنية للتعليم CDT حول الحركة الانتقالية الوطنية
الخميس يونيو 29, 2017 5:23 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» ما معنى اقتطاع agios ؟
الخميس يونيو 29, 2017 1:35 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» مجلس جطو يُعَري المدرسة العمومية .. اكتظاظ وأساتذة "سلايْتيّة"
الخميس يونيو 22, 2017 2:59 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» حصاد: توقيع محاضر الخروج لهذا الموسم يوم 28 يوليوز المقبل
السبت يونيو 17, 2017 5:46 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» أخطر ما تنوي وزارة التعليم القيام به في المستقبل المتوسط: هام جدا
الأحد يونيو 11, 2017 3:22 pm من طرف Mohammed TAMESNA

أبريل 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




    الحاجة إلى تأهيل أطرنا المغربية الحالية

    شاطر
    avatar
    Mohammed TAMESNA
    Admin

    عدد المساهمات : 701
    تاريخ التسجيل : 23/11/2013

    الحاجة إلى تأهيل أطرنا المغربية الحالية

    مُساهمة من طرف Mohammed TAMESNA في الإثنين أكتوبر 24, 2016 2:59 pm

    الحاجة إلى تأهيل أطرنا المغربية الحالية

    عبد اللطيف مجدوب




    معاناة المواطن في تصاعد !

    حياة المواطن تشهد يوميا أشكالا من المعاناة ؛ في كل المرافق العمومية ؛ سواء الخدماتية منها أو المهنية والإدارية ، من جراء الأعطاب والأخطاء المريعة ، والثقافة المتعفنة والمتحجرة أحيانا ، والتي تتسم بها الأطر والموارد البشرية المنبثة في كل القطاعات المهنية ، مما نجم عنه تداعيات جد خطيرة ، لعل أبرزها تدني الخدمات مع ارتفاع تكلفتها !

    ويتساءل الباحث عن الأسباب التي كانت وراء ظاهرة الأطر المغربية اللامؤهلة ، وانتشار ثقافة اللامبالاة بقضايا المواطن والاستهتار بحاجياته .. فهل هناك ثمة علاقة بين مؤهلات الأطر المغربية ، ونمط التعليم والتكوين التي تلقته ؟

    أزمة منظومة التربية والتكوين

    لعل من نافلة القول الإشارة إلى الأزمة الخانقة التي تمر منها منظومة التربية والتكوين ؛ أزمة كادت أن تعصف بكل هياكلها ، ومناهجها . أتت على جميع أسلاك التعليم بدءا بالأولي والأساسي وانتهاء بالجامعي ؛ ضحالة تامة في مدخلاته من مناهج تعليمية ، وأطر تربوية إن في التخطيط والتدبير أو التقويم . فكان لا بد لهذه المنظومة ؛ وبهذه الخصوصيات المتردية ؛ أن تنتج أطرا هشة من موظفين ومستخدمين يعانون نقصا حادا في التكوين والمهنية .. كمخرجات طبيعية ( منتوج ) تحمل بصمات منظومتنا التعليمية .

    ظاهرة الاستهتار بالنشاط المهني

    لا غرو في أن عدوى التسيب والفوضى واللامبالاة المهنية ، انتقلت إلينا في أعقاب إقدام البوعزيزي على إحراق نفسه كشرارة أولى لاندلاع ثورات ( الربيع العربي ) ، ويمكن الجزم بأن جهاز المراقبة المهنية عندنا أصيب حينها بعطل تام نتيجة لهذا التسيب والفوضى الذي تحاشته أعين السلطات المغربية تحت ضغط الهاجس الأمني ، فكنتَ تلج مؤسسة أو مرفقا إداريا ما .. فلا تكاد تعثر على وتيرة العمل المعتاد ، بقدر ما تصطدم بنسق الفوضى والتسيب يطال مواقيت العمل ، وأنشطة الموظف ، وتعامله مع قضايا المواطن .

    عينة من اللامهنية الموسومة بها أطرنا

    للوقوف على مستوى التردي المهني لدى أطرنا الحالية ، يكفي إيراد عينة منها ؛ قد لا تغطي جميع المرافق والميادين :

    * أستاذ الابتدائي حاليا لا يمكنه تحرير رسالة دون ارتكابه لأخطاء فاحشة ؛

    * مهندس ؛ لا يمكن لبنيانه أن يصمد دون اختلالات لأكثر من عشر سنوات ؛

    * الطبيب الحالي ، مهمته أصبحت تختزل في إعادة استقبال مرضاه وتزويدهم بأكياس جديدة من الأدوية ؛

    * لا غرابة إذا نسي طبيب جراح مبضعا داخل جسم مريضه ؛

    * لا غرابة في أن يخلو قاموس كاتب الحالة المدنية من الأحرف ض ، ص ككتابته للدار البيظاء والمسطفى ؛

    * إذا أودعت سيارتك لورشة إصلاح فقد تستلمها وبها أعطاب جديدة ؛

    * إذا ذهبت لإصلاح عطب ما في التلفاز .. قد تعود له الحياة وقد لا تعود ؛

    * إذا ذهبت إلى طبيب الأسنان لخلع ضرس معين ، فقد يخلع بدله ضرسين ؛

    * العديد من الموظفين ؛ في المرافق العمومية ؛ بدل أن يعمل على تسوية ملف المواطن يتحول إلى كشاف الأخطاء والاختلالات Scanner ؛

    * خلال جلسة انتقاء أستاذ الابتدائي ، سئل هذا الأخير ماذا تحمل من الشواهد فأجاب " الماستر .. والدك ..و" فلما طلب منه قراءة

    نص تعلل بثلاث سنوات قضاها سائقا للطاكسي أنسته كل شيء ؛

    * تصاعد أرقام حوادث السير. لمن تعزى ، لتعليم السياقة أم للتهور أم لثقافة متعفنة ... أم لهذه الأسباب كلها ؟ ؛

    * الأطر المغربية إذا حاولت الالتحاق بمعهد في الخارج أو توظيفها بقطاع معين يتعين عليها الخضوع لتكوين .. بسبب عدم الاعتراف بالدبلوم المغربي ؛

    * أينما انتقلت داخل القنوات الفضائية المغربية إلا وانتابك شعور بالغثيان لرداءة برامجها وسقوطها في اجترار القديم ؛

    الحاجة إلى خوصصة القطاع العمومي

    لضخ دماء جديدة ؛ في أداء أطرنا ؛ والقطع مع ثقافة اللامبالاة والاستهتار بقضايا المواطنين ، أصبح من الضروري الحيوي ركوب تجربة خوصصة الوظيفة العمومية ، وتغيير مساطر وأنظمة الالتحاق بقطاع وظيفي معين ؛ من خلال إبرام تعاقد محدود الآجال ، ومشروط ببنود ومواصفات ، يجب توفرها في المتعاقد مع فتح إمكانية تجديده ، تبعا لحزمة من الشروط والضوابط قابلة للتعديل .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أبريل 20, 2018 4:44 am