S/S HAMRIA

أهلا وسهلا بالزائرالكريم أو الزائرة الكريمة. المرجو التسجيل حتى تكون الاستفادة عامة. شكرا.
S/S HAMRIA

أحدثت مجموعة مدارس حمرية في 16 – 09 – 1997 على إثر تقسيم مجموعة مدارس ملڭو، إلا أن الحالة التي توجد عليها المجموعة الآن ، جاءت بعد هذا التاريخ، حيث وقع تغيير شمل المجموعات المدرسية الثلاث التابعة لجماعة النخيلة، و هي م/م ملڭو (الأم)، و م/م دار القايد اعبا

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» خبر مهم جدا للمشاركين في الحركة الانتقالية و المقبلين على الامتحان المهني
الجمعة يوليو 07, 2017 2:06 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» مفارقات غريبة وعجيبة في قطاع التعليم بالمغرب
الأربعاء يوليو 05, 2017 4:36 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» نقط سوداء في مدارس المغرب .. أقسام محشورة وأوقات مهدورة
الإثنين يوليو 03, 2017 3:12 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» الذلّقراطية والقابلية للإستحمار
الجمعة يونيو 30, 2017 1:00 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» بلاغ النقابة الوطنية للتعليم CDT حول الحركة الانتقالية الوطنية
الخميس يونيو 29, 2017 5:23 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» ما معنى اقتطاع agios ؟
الخميس يونيو 29, 2017 1:35 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» مجلس جطو يُعَري المدرسة العمومية .. اكتظاظ وأساتذة "سلايْتيّة"
الخميس يونيو 22, 2017 2:59 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» حصاد: توقيع محاضر الخروج لهذا الموسم يوم 28 يوليوز المقبل
السبت يونيو 17, 2017 5:46 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» أخطر ما تنوي وزارة التعليم القيام به في المستقبل المتوسط: هام جدا
الأحد يونيو 11, 2017 3:22 pm من طرف Mohammed TAMESNA

مايو 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




    التعليم المغربي بلا زواق

    شاطر
    avatar
    Mohammed TAMESNA
    Admin

    عدد المساهمات : 701
    تاريخ التسجيل : 23/11/2013

    التعليم المغربي بلا زواق

    مُساهمة من طرف Mohammed TAMESNA في الأربعاء يناير 15, 2014 10:17 am

    التعليم المغربي بلا زواق
    عبد السلام بوستى
    بعد الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الستين لثورة الملك والشعب، حيث نجد تشخيصا قويا وقاسيا لواقع التربية والتكوين؛ تسابق الجميع في انتقاد منظومة التربية والتكوين وأصبح كل من هب ودب يفقه في السياسة التعليمية بل وخبيرا في تقديم الحلول البديلة. وهكذا صرح الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للتعليم بأن منظومتنا معتلة بينما قال رشيد بلمختار المسؤول الأول عن القطاع بأن الوضع كارثي. زد على ذلك اجتهاد بعض أشباه النخب والباحثين المرتزقة مدعومين بمنابر إعلامية متعددة بشكل متعمد أو غير متعمد رسم صورة سوداء عن التعليم.
     
    لا أحد يشكك في فشل المنظومة في إنجاز ما كان منتظرا منها، ولكن ما يتجاهله كل من طبل وزمر خلال «تشييع جنازة منظومة التربية والتكوين» هو أن هذه المنظومة لا يمكنها أن تكون كبش فداء لفساد وتردي عام. ماذا يمكن أن نقول عن واقع القضاء، والمستشفيات والتغطية الصحية ولوبيات المختبرات الصيدلية، والتشغيل، واحتلال السكنيات الوظيفية، والتعيينات في المناصب السامية والعليا، ورخص استغلال مقالع الرمال والصيد في أعالي البحار، واستغلال المال العام لأغراض شخصية أو حزبية، والنظام الضريبي، ووجود التكنوقراط في الحكومة، والانتخابات، والعمل النقابي ومعايير التفرغ النقابي أو الجمعوي، وتغيب البرلمانيين والمستشارين عن القيام بمهامهم، وسبات النيابة العامة وعدم تفعيلها للمتابعات القضائية أمام عشرات الأخبار عن الاختلاسات أو الصفقات المشبوهة؟ ماذا عن واقع السجون والرشوة والتهرب الضريبي وتعنيف المتظاهرين والتوقيت المستمر الرسمي وغير المفعل في أغلب المؤسسات العمومية؟ وقس على ذلك ما يخطر على بالك وما لا يخطر على بالك وبال عائلتك وعشيرتك وصديقك بل وعدوك. أليست كل هذه المجالات تابعة لمنظومات متعددة ابتداءً من العدل ووصولا إلى الصحة ومرورا بطابور طويل من القطاعات الحساسة.
     
    إن ما يقع حاليا حق يراد به باطل: حق استفادة أبنائنا من تعليم جيد وباطل تحميل قطاع التربية والتكوين كل مصائب المغرب، وهذا ما يعتبره خبراء العنف في الوسط المدرسي بتعنيف المدرسة«victimation de l’école» . ، حبذا لو كان المنتقدون يتحدثون حبا في وطنهم أو غيرة على التعليم في بلدهم، ولكن جلهم مناسباتيين كمرتزقة الزرود وجهلة لما يقولون أو غير مدركين للتوجيهات الملكية السامية التي شددت على عدم ربط مشاريع الوزارة وبرامجها وسياساتها بما هو حزبي، وعلى ضرورة ضمان الإستمرارية رغم تغير الأشخاص في مناصب المسؤولية. وها هو الوزير الجديد على سبيل المثال جاء لينتقد عمل المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين وهو المشروع الذي أشرفت عليه مديرية تكوين الأطر وكوفئ صاحب المشروع بتنصيبه على رأس إحدى الأكاديميات كما تغنى به ومدحه من ينتقده حاليا تملقا وتقربا من توجهات القيادة الجديدة؛ وها هي المفتشية العامة للشؤون التربوية وهي المعنية أكثر من غيرها بتدبير الحياة المدرسية وتفعيل المبدأ القائل بوجود التلميذ في قلب اهتمامات المنظومة والمعنية كذلك بتحسين مستوى التلاميذ تجد نفسها مهمشة ومكتوفة الأيدي أمام تغول المفتشية العامة للشؤون الإدارية من جهة وانهزامها أمام المديريات المركزية من جهة أخرى في إطار ما يعرف في علم الاجتماع بصراع لوبيات التنظيمات بما فيها الوزارية؛ والأمثلة كثيرة لدرجة يصدق على وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني مقولة المغاربة "فين ما ضربتي القرع يسيل دمو". ومع ذلك نقر بأن في المنظومة رجال يكدون ويجتهدون مثل باقي القطاعات؛ وكذلك نؤكد على أن الفشل فشل عام ولا يقتصر على قطاع التعليم لوحده لعل المطبلين والمزمرين يسمعوننا فهل سيخففوا من ضجيجهم الذي يضر أكثر مما ينفع.


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مايو 22, 2018 4:06 am